اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) … فوائدها أضرارها أنواعها بدائلها و تجارب الأمهات معها 

0 17

بعد ولادة الطفلة قد تفاجأ الأم بكثرة بكاء الرضيع بدون سبب واضح لها، فتحاول القيام بما في وسعها للتهدئه من روعه، فتقوم بالتأكد من إطعامه و تغيير الحفاض و حمله و اللعب معه، و لكن قد لا يتوقف البكاء فتبدأ الأم في التفكير بإعطاء طفلها اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) لتهدئته قليلًا، و هنا تحتار ما بين الأنواع المختلفة و ما إذا كانت اللهاية مفيدة أم ستضر طفلها، و في مقالتنا اليوم سنحاول الإجابة على هذه الأسئلة و أكثر فتابعونا…

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم و الطفل و هل تقلل فرص الإصابة بالسرطان لكليهما ؟

فوائد و مميزات اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) 

هناك عدة فوائد عند استخدام اللهاية كوسيلة لمساعدة الأم في تهدئة الطفل، ومن تلك المميزات :

  • يساعد مص اللهاية الطفل على التهدئة.
  • تساعد اللهاية على إلهاء وإشغال الطفل بشكل مؤقت، حيث من الممكن إلهاء الطفل بها قليلاً في بعض المواقف مثل إعطاء حقنة للطفل وغيرها.
  • تساعد الطفل على النوم والاسترخاء.
  • تعمل على شعور الطفل بالاطمئنان.
  • اللهاية تعمل على تقليل خطر “متلازمة موت المهد المفاجئ”، التي تحدث نتيجة النوم العميق للطفل فيتوقف تنفسه فجأة ويموت، وتساعد اللهاية هنا على منع نوم الطفل بعمق.

الموت المفاجئ للرضع … ما أسبابه و كيف يمكن تجنبه و كيفية التعامل مع حدوثه ؟

أضرار و عيوب اللهاية ( التيتينا / السكاتة )

على الرغم من أن هناك العديد من المميزات والفوائد للسكاتة ولكن لها أيضاً عدة أضرار، وهي :

  • قد يتعلق الطفل باللهاية كثيراً وبالتالي يكون من الصعب فطام الطفل عن اللهاية.
  • قد تسبب الاستيقاظ من النوم للطفل والبكاء عدة مرات عند سقوطها من فم الطفل بالتالي تسبب الإجهاد والأرق للطفل.
  • اللهاية يمكن أن تزيد من مخاطر التهابات الأذن الوسطى.
  • يؤدي إلى التسبب في مشكلات في الأسنان وسقف الفم.
  • تؤدي إلى القيء في الكثير من الأحيان.
  • تؤدي إلى ظهور مشاكل في النطق.

علامات و أسباب و علاج تأخر النطق و الكلام عند الأطفال و متي يجب عليكِ القلق

أنواع اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) 

هناك أنواع وأشكال عديدة من اللهايات وتنقسم إلى نوعين بشكل عام والفرق بينهما هو شكل حلمة اللهاية، وهما :

  • لهايات تقويم، وهي لهاية تساعد الطفل في دفع لسانه خلال عملية الرضاعة.
  • لهايات تقليدية، هي عبارة عن لهاية ذات حلمة مستديرة الشكل.

و ظهرت كذلك منذ فترة اللهاية المشطوفة و التي ربما تكون أفضل بالنسبة للطفل من تلك اللهاية التقليدية ذات الحلمة المستديرة.

اللهاية المشطوفة
اللهاية المشطوفة

 

كما أن هناك عدد من اللهايات التي ينصح باستخدامها، مثل :

  • لهايات GumDrop
  • لهايات NUK
  • لهايات MAM
  • لهايات Soothie
  • لهايات WubbaNub
  • لهايات Chicco
  • لهايات Avent

قضم الأظافر عند الأطفال … الأسباب الأضرار العلاج وعلام يدل ذلك في علم النفس

متى استخدم اللهاية للطفل ؟

إن إعطاء السكاتة للطفل في الوقت المناسب من الأمور الضرورية التي يجب مراعاتها، لأن استخدامها في وقت مبكر أو متأخر من شأنه التأثير بشكل سلبي على الطفل، فيجب انتظار وقتًا كافيًا، مثلاً شهر على الأقل حتى يعتاد الطفل على الرضاعة منك ومسك الحلمة بشكل صحيح، وذلك من شأنه إتاحة وقت لجسمك على إنتاج كم كافي من الحليب لأن الرضيع في أيامه الأولى يحتاج إلى الرضاعة بشكل مكثف ومتكرر، ولذلك فيجب اختيار الوقت المناسب حتى يعتاد الطفل على الرضاعة الطبيعي أولاً ثم اللهاية بعد ذلك، حتى لا يحدث للطفل تشتت من اختلاف الحلمات و قد يرفض الرضاعة منك.

عادة مص الإصبع عند الأطفال … أسبابها و طرق علاجها و تأثيرها على الطفل

اللهاية وقت النوم

من الممكن استخدام السكاتة أثناء النوم حتى تساعد الطفل على النوم ولكن ليس بعمق شديد، حيث تساعد اللهاية في تقليل خطر “متلازمة موت المهد المفاجئ”، التي تحدث نتيجة النوم العميق للطفل فيتوقف تنفسه فجأة ويموت، وتساعد اللهاية هنا على منع نوم الطفل بعمق، كما تساعد عملية مص اللهاية بعض الأطفال على الشعور بالاسترخاء والإستقرار والتهدئة خلال فترة النوم.

طرق تنظيم نوم الطفل و تعويد الطفل على النوم مبكرًا

بديل اللهاية للرضع

هناك عدة بدائل من الممكن الإستغناء عن استخدام اللهاية واستخدامهم، وتلك البدائل هي :

  • الرضاعة الطبيعية.
  • تدفئة الطفل بالبطانية.
  • الاستعانة بلعبة ناعمة.
  • الإضاءة الخافتة.
  • شراء لعبة جديدة.

تعقيم اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) 

لتعقيم لهاية طفلك ما عليك فعله هو غسلها جيدًا ثم وضع التيتينا في ماء مغلي لمدة خمس دقائق مع مراعاة شراء واحدة ذات نوع جيد حتى تحتمل الحرارة العالية، أو يمكنك ببساطة شراء جهاز تعقيم للهايات و الببرونات.

أنشطة مفيدة ممتعة و مرحة للأطفال في المنزل

تجارب الأمهات مع اللهاية ( التيتينا / السكاتة )

  • التجربة الأولى “تجربة أم لطفلين”

تقول الأم أنها استعملت اللهاية مع ابنتها التي تبلغ من العمر 6 شهور، حيث كانت الطفلة تريد الرضاعة في كل الأوقات لتستغرق في النوم في أي مكان وأي وقت حتى أوقات الشبع، على عكس ولدها الذي يبلغ من العمر 4 سنوات الذي رفض استعمال اللهاية في البداية ثم بدأ في عادة مص الإصبع ويديه بالكامل واستمر هكذا حتى بلغ 3 سنوات ثم توقف عن تلك العادة.

  • التجربة الثانية “تجربة أم لطفلة ذات عامين”

تقول الأم أرفض وبشدة استخدام اللهاية، حيث أن مظهرها سيء جداً بالإضافة إلى أن استخدامها للهو الطفل ولكنها تريد أن ترى كل المشاعر التي يمر بها طفلها، وأنها لم تفكر حتى في تجربة ذلك الشيء لابنتها على الرغم من صراخها الشديد الدائم.

  • التجربة الثالثة “تجربة أم لطفل 7 شهور”

تقول انها قامت باستشارة الطبيب وأن الطبيب منعها من استخدام اللهاية لأنها تتسبب في مشاكل الأسنان والحلق، وأنها تكون مصدر للإصابة بالفطريات نتيجة سقوطها على الأرض ووضعها في فم الطفل مرة أخرى، كما نصحتني بعض الأمهات بذلك لأنها تعيق الطفل عن التعبير عن مشاعره، سواء بالبكاء أو الضحك.

  • التجربة الرابعة “تجربة أم التوأم”

تقول الأم أن اللهاية كانت منقذتي مع طفليّ، حيث كان يبكيان معاً يرغبون في النوم في نفس الوقت، فكانت اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) منقذتها في ذلك الوقت وأن ولديها حالياً يبلغان من العمر سنتين وهما في مرحلة التسنين ولم تسبب لهم اللهاية اي مشاكل في الأسنان أو أي أمراض لأنها كانت تقوم بتعقيمها باستمرار.

طريقة فطام الطفل من التيتينا اللهاية السكاتة بشكل فعال

هنا ينتهى موضوعنا عن اللهاية ( التيتينا / السكاتة ) و ما هي فوائدها و أضرارها و أنواعها المختلفة، و كذلك تجارب لعدد من الأمهات سواء مع ضد أو مع استخدام اللهاية.

 

 

 

 

 

 



مصادر

parenting.kars4kids.org

mamanatural.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.