قولي لا لجريمة ” التحرش الجنسي “

0

استفحلت ظاهرة التحرش الجنسي في عالمنا العربي و هي ظاهرة من أخطر الظواهر الاجتماعية والتي بكل ما تُخَلفه من أضرارٍ نفسية و حتى جسدية تبقى و لظروف المجتمع الذي نعيش فيه طَيَ الكِتمان و جريمة بِدون عقاب.

فما هو التحرش الجنسي؟

يُعَّرف التحرش الجنسي بأنه توجيه كلمات نابية و تلميحات مُخِلة بالحياء و فيها ايحاءات جنسية، أو القيام بأفعال كاللمس أو الاعتداء ما قد يخدش حياء المرأة و يسبب لها الإهانة و الإساءة لشخصها.

و يكون في المدارس والجامعات أو العمل و النوادي و الأسواق، أي كل مكان قد تتواجد فيه المرأة و مهما كانت حالتها سواء متزوجة أو صغيرة السن أو تأخر سن زواجها أو حتى امرأة كبيرة في السن، فالتحرش لا سن له.

وتختلف درجة التحرش باختلاف المجتمع الذي نعيش فيه.
ففي بعض البلدان يعتبر التلفظ بالكلمات المخلة بالحياء أو ذات ايحاءات جنسية هي مُجرد قِلة أدب في حين أن التلفظ بها في مجتمعاتٍ أخرى أكثر محافظة؛ يُعتبر تحرشًا جنسيًا صريحًا.

و بِغض النظر عن نوع التحرش الجنسي فأسبابه تبقى متعددة و لا يمكن القياس عليها.

فلو قلنا أن المستوى المعيشي المتدهور و الفقر هو سبب من أسباب تفشي هذه الظاهرة لا يمكننا القياس عليه فعدد الأغنياء و المشاهير الذين التصقت بهم تهمة التحرش على الرغم من غِناهم و رُقي مستواهم لا يُعد و لا يُحصى.

و إذا قلنا الجهل؛ فكم من متعلم و مثقف هو بالفعل مُتحرِش جنسي.

ويمكن حتى اتهام المرأة أنها السبب في التحرش الجنسي بسبب ثيابها أو تبرجها ناسِين أو مُتَناسين أن حتى المُحجبة و المُنقبة قد تعرضت للتحرش الجنسي.

لذلك لا يمكن أن نضع صورة نمطية للمتحرش جنسيا، إلا أنه من المتفق أنه مريضٌ نفسي و تختلف درجة مرضه باختلاف درجة التحرش الجنسي الذي يمارسه على المرأة سواء كان كلامًا أو فعلًا.

كيف يمكن للمرأة الدفاع عن نفسها أثناء تعرضها للتحرش الجنسي؟

قد تواجهين في يومٍ من الأيام هذا الموقف سواء كنت في الشارع أو النادي أو حتى العمل و بغض النظر أكنت وحيدة أو معك مرافقين فلن تسلمي من ظاهرة التحرش الجنسي، فكيف ستحمي نفسك؟

كأولِ ردِ فعلٍ لك؛ لا تحاولي أن تُواجهي المتحرش بك وجهًا لوجه خاصة إذا كنت وحيدة فردة فعله لا يمكن توقعها.

لا تسكتي عن حقك خِشية الفضيحة و إثارة البَلبلة و المشاكل، فاليوم تحدث لك و غدًا لأختك أو قريبتك و حتى لأمك، قومي بالتشَكي مباشرة عليه و لا تتعاطي معه و تجنبي الاحتكاك المباشر معه.

تعلمي بعض حركاتِ الدفاع عن النفس في حال كان الاعتداء بالفعل و ليس مجرد كلام، ستُفيدك كثيرًا و ستُكسبُك ثِقة بالنفس.

كيف نحد من ظاهرة التحرش الجنسي بالنساء؟

أصبحت ظاهرة التحرش الجنسي منتشرة بِكثرة في مجتمعاتنا العربية و السكوت عنها زادَ الطين بَلَّة.

و لِلحد من انتشارها وَجَب تِعداد أسبابها و حل ما يمكن حله بالرغم من صعوبته لأن الأسباب متنوعة و غير نَمطية.

أول الحلول هو عدم السُكوت عن التحرش الجنسي لأنَّ السكوت سيُشجع على انتشارِها لأن المُتحَرِش لم يجد من يرْدَعُه عن فِعلته، و سَّنُ قوانين لحماية المرأة من هكذا تصرفات يمكن أن يحُد من هذه الظاهرة.

التربية السليمة للأولاد فالوازع الديني مهمٌ جدًا فكُل الأديان تُجَرِم التحرش الجنسي.

إشغال الشباب بما يفيدهم من توفير العمل و ممارسة الرياضة بدل التسَكُع في الشوارع و مُلاحقة الفتيات والتحرش بهم.

من بعض الحلول المقترحة أيضا هو تجنب الخروج بمفردك قدر الإمكان خاصة في الأماكن و الأوقات التي تكثر فيها هذه الظاهرة.

ونصيحة لكل امرأة تعرضت للتحرش الجنسي، لا تُحَمِلي نفسك المسؤولية وتشعري بالذنب فقِلة تربية المتحرش أو انحرافه لستِ انتِ المسؤولة عنه.

والمُشَّرِع مسؤول عن وضع قوانين تحمي المرأة من هكذا تصرفات و تحفظ حقوقها و قبل كل شيء تَحفظ كرامتها.

 

 

 

اترك رد